أمن

تقرير أمريكي: هجمات داعش تؤكد الحاجة لتواجد قواتنا ونشر انظمة باتريوت

اعترف موقع نيوز ماكس الامريكي أن هجمات داعش تزايدت مع الانسحاب الامريكي من بعض القواعد واعادة تمركزها في اماكن أخرى ، مبينة حجة الولايات المتحدة في استمرار تواجدها نتيجة لتزايد الهجمات والرغبة الامريكية في نشر الدفاع الصاروخي على الاراضي العراقية.

وذكر التقرير أنه ” ومع استمرار جهود الولايات المتحدة في تعزيز وتوطيد تواجدها في قاعدتيها الأساسيتين في العراق ، واحدة تقع في قاعدة الأسد الجوية والأخرى في أربيل ، لا يمكن تجاهل اتجاه زيادة هجمات داعش”.

واضاف أن ” هجمات داعش استهدفت قوات الأمن العراقية وقوات الحشد الشعبي ، كما استهدفت هجمات داعش حقول النفط والمنظمات الدولية”، مشيرا الى أن ” استهداف شركة هاليبرتون النفطية الامريكية في حقل الزبير خارج البصرة والتي ضربت منطقة البرجسية في التاسع من نيسان عام 2020 كان من فعل داعش”.

وتابع أن ” سلسلة الهجمات الداعشية محاولة عودة للتنظيم الارهابي في تلك المناطق التي لا تزال تحتفظ فيها بخلايا إرهابية، وهذه الخلايا كانت أقل نشاطًا بكثير وغير قادرة على تنفيذ سلاسل من الهجمات عندما كانت الولايات المتحدة وقوات التحالف موجودة في قواعد عمليات أمامية متعددة”، بحسب الموقع .

واشار التقرير الى أنه ” يمكن للولايات المتحدة استغلال هذه الفرصة لتقييم القوى العاملة والمعدات والجدول الزمني للا حتياجات المطلوبة ويجب عليها ايضا الاستمرار في نشر نظام الدفاع الصاروخي باتريوت في العراق وهو ما يمنح القوات الامريكية القدرة على مواجهة أي هجمات صاروخية  أخرى على قواعدها “.

 

زر الذهاب إلى الأعلى