سياسة

الديمقراطي الكردستاني يربط موقفه من حكومة الكاظمي مع “الاجماع الشيعي”

 أكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، ريبين سلام، الاثنين، إن حزبه سيحضر جلسة التصويت على حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي في البرلمان، ويصوت لتمريرها.

وقال ريبين سلام في تصريح صحفي، إن “الحزب الديمقراطي سيحضر جلسة التصويت على حكومة الكاظمي وسيصوت لها، الا إذا استجد أمر جديد من القوى الشيعية ولم يحدث اجماع من قبلها داخل الجلسة، فنحن أولاً واخيراً مع الاجماع الشيعي لأن المنصب من حقهم”.

ونفى سلام “تأييد الكرد للكاظمي، وتحديداً الديمقراطي، بسبب الحصول على مغانم وامتيازات جديدة”، مشيراً إلى “وجود ملاحظات كثيرة على المنهاج الحكومي، ولكن الحزب يؤيد الكاظمي لأنه يريد الذهاب باتجاه المصلحة العامة، وخاصة في ظل هذا الظرف الحساس والراهن الذي لم يعد يتحمل التأخير ويحتاج الى وجود حكومة”.

وأعلن ائتلاف الوطنية، بزعامة اياد علاوي، الأحد (3 أيار 2020) مقاطعة كتلته جلسة منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف، مصطفى الكاظمي.

وذكر الائتلاف، في بيان: “لطالما اكد ائتلاف الوطنية على ضرورة مراعاة المطالب الوطنية التي خرجت بها ساحات التظاهر وان يكون هناك تمثيل للمتظاهرين والنقابات والاتحادات المهنية” .

وأردف: “لقد عملنا طيلة الفترة الماضية على تحقيق ذلك سواء من خلال حواراتنا مع الاخ المكلف او مع القوى السياسية المختلفة، الا اننا مع الاسف لم نلمس أية بوادر ايجابية لذلك، بالإضافة الى ان الية اختيار الوزراء كانت مبهمةً وغير معلومة فضلاً عن تجاوز المطالب الشعبية في احالة قتلة العراقيين وحماتهم الى محاكم علنية خاصة”.

وأكمل: “من هذا المنطلق، نعلن اننا لن نمنح الثقة لهذه الحكومة بل وسنقاطع الجلسة النيابية المقررة وسنكون معارضين سلميين مع كل الوطنيين العراقيين في حال تمريرها”.

وقبل ذلك، أعلن ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، الاحد (3 أيار 2020)، عدم تصويته لصالح حكومة رئيس الوزراء المكلف، مصطفى الكاظمي، فيما كشف السبب.

وذكر الائتلاف في بيان، أنه “بذل جهودا كبيرة مع باقي الكتل السياسية لتشكيل الحكومة الجديدة، من اجل التصدي للتحديات الكبيرة التي تواجه العراق في المجالات الاقتصادية والامنية والصحية” .

وأضاف: “خلال المفاوضات تم الاتفاق على اليات لاختيار مرشحي الحكومة الجديدة على ان يتعاطى رئيس الوزراء المكلف مع جميع الكتل السياسية وفق نهج واحد”.

واستدرك: ” لكن مسار تشكيل الحكومة بدأ يأخذ منحى مغايرا لما تم الاتفاق عليه، الامر الذي دعانا الى ان نبذل جهوداً اضافية من اجل تصحيح الخيارات وتسمية مرشحين يتمتعون بالكفاءة والنزاهة والقدرات القيادية من الطاقات المخلصة في المجتمع العراقي”.

وأردف: ” ومع شديد الاسف لم تكلل جهودنا المخلصة في تصحيح هذا المسار، فجاءت التشكيلة الحكومية التي عرضها السيد المكلف على الكتل السياسية تتعارض مع تطلعات ابناء الشعب العراقي، كونها تشمل عددا من المرشحين الجدليين ممن لم تنطبق عليهم المواصفات المطلوبة من الكفاءة والنزاهة والمقبولية”.

وأكمل: “وعلى هذا الاساس يعلن ائتلاف دولة القانون انه لم يشارك في تشكيل هذه الحكومة ولم يصوت لصالحها في مجلس النواب، ويترك الخيار لباقي اعضاء المجلس لاتخاذ القرار المناسب بشأنها”.

ووجه رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، أمس السبت، أعضاء المجلس بالتواجد، في العاصمة بغداد، يوم الاثنين المقبل، استعدادا لعقد جلسة منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف، مصطفى الكاظمي.

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب، في بيان، أنه “استعدادا لعقد جلسة منح الثقة للحكومة الجديدة خلال هذا الأسبوع؛ وجه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بتواجد النواب في بغداد الاثنين المقبل”.

وأردف: ” كما تمت تهيئة رحلة من مطاري أربيل والسليمانية ورحلة مطار البصرة لنقل النواب إلى بغداد يوم الاثنين المقبل، وسيعلن عن تحديد موعد الجلسة لاحقا”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى