سياسة

تحالف القوى: الامر بيد الكتل الشيعية

أكد القيادي في تحالف القوى العراقية حيدر الملا، الاحد، ان عقد جلسة البرلمان للتصويت على كابينة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي هو قرار متروك بيد الكتل السياسية الشيعية.

واوضح الملا “، ان “مشكلة تشكيل الحكومة موجودة داخل الاطراف الشيعية والطرفين السني والكردي متفاعلان بشكل ايجابي مع تشكيل حكومة الكاظمي وتوجد هناك تفاهمات اولية بين الكاظمي والكتل السنية بشأن تشكيل الحكومة”، لافتاً الى ان “الكاظمي ان حصل على الدعم من قبل الغالبية الشيعية فان القوى السنية سوف تحضر الجلسة للتصويت على الكابينة الوزارية الجديدة”.

وكان النائب الثاني لرئيس مجلس النواب، بشير حداد قد كشف، الأحد، إجراءات البرلمان لجلسة منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، فيما حدد شرطاً لانعقاد الجلسة.

وقال حداد في تصريح صحفي، إن “الكاظمي أرسل المنهاج الحكومي ونتوقع أن يرسل أسماء الكابينة الوزارية في الأيام المقبلة، وبعد وصول الأسماء سوف يحدد موعد عقد الجلسة الخاصة بمنح الثقة”.

وبشأن آلية التصويت على الحكومة، أوضح حداد، أن “جلسة منح الثقة ستكون في قاعة المؤتمرات ولذلك لكبر حجمها، وستكون هنالك مسافة بين نائب وآخر للوقاية الصحية”، مؤكداً أن “جميع الإجراءات الصحية والوقائية سيتم اتباعها أثناء جلسة التصويت على حكومة الكاظمي”.

وأضاف، أن “رئاسة البرلمان وجهت النواب للحضور إلى بغداد يوم غد الاثنين، استعداداً لعقد الجلسة في الأيام المقبلة”، مشيراً إلى أنها “من الممكن أن تكون نهاية الأسبوع الجاري”.

وكان رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، قد وجه، أمس السبت، أعضاء المجلس بالتواجد في العاصمة بغداد، يوم الاثنين المقبل.

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب، في بيان، أنه “استعدادا لعقد جلسة منح الثقة للحكومة الجديدة خلال هذا الأسبوع؛ وجه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بتواجد النواب في بغداد الاثنين المقبل”.

وأردف: ” كما تمت تهيئة رحلة من مطاري أربيل والسليمانية ورحلة مطار البصرة لنقل النواب إلى بغداد يوم الاثنين المقبل، وسيعلن عن تحديد موعد الجلسة لاحقا”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى