سياسةمحليمقالات

من عمق الماضي للنائب كاظم فنجان الحمامي

لقطات مشرقة في ذاكرة مدينة العطاء الدائم، ستبقى خالدة في وجدان أهلنا الذين كان لنا شرف خدمتهم ودعمهم ومؤازرتهم

الراصد /

ثلاث لقطات فقط. لكنها جمعت بين التواضع والمتابعة وقطف ثمار الإنجاز الذي تكلل بتخصيص اثنان وعشرون ألف قطعة ارض لموظفي وزارة النقل في عموم العراق. كانت حصة البصرة سبعة آلاف قطعة موزعة بين الموانئ والنقل البحري والنقل البري والسكك. وربما ستكون مناطق (النجيبية) و(الداوودية) و(شط العرب) و(طلّاع الحمزة) و(المسبار) علامات فارقة حاول الفاشلون طمسها برماد الجحود، لكنها ظلت راسخة في ذاكرة الطيبين والخيرين من ابناء هذا البلد العظيم.

كاظم فنجان الحمامي

زر الذهاب إلى الأعلى